التعليم الطبي في أوكرانيا | السفير جروب للخدمات الجامعية والدراسة بالخارج

التعليم الطبي في أوكرانيا


إن مهنة الطبابة عمل غاية في المسؤولية , فالأطباء دوما محترمون من قبل جميع الناس . إن هذه المهنة تتطلب ممن يمارسها تطويرا دائما لما يتمتع به من معلومات عن جسم الإنسان من خلال إجراء الأبحاث اللازمة والتوصل والتوصل الى اكتشافات علمية جديدة . إن أوكرانيا تتحلى بتقاليد عريقة في مجال اعداد الأطباء بفضل ما تتمتع به البلاد من مدرسة علمية قوية ذاع صيتها في مختلف بقاع العالم ,خيث يبقى التعليم العالي في أوكرانيا معروفا لدى الكثيرين عبر العالم بفضل مستواه الراقي .


كان القرن العشرون مرتعا خصبا لتطوير التعليم والعلوم الطبية في أوكرانيا , حيث استطاعات المدارس العلمية الوطنية أن تنال اعترافا دوليا من خلال تطوير مجالات مختلفة مثل علم الأحياء الدقيقة وعلم الأحياء العام (البايولوجيا) والطب


في أواسط القرن العشرون في العاصمة الأوكرانية كييف قام الطبيب ذو الشهرة العالمية " ألكساندر بوهوموليتس " بتأسيس مدرسته العلمية للفيزيولوجيا المرضية , واليوم توجد جامعة وطنية لعلوم الطبية في كييف تحمل إيم الدكتور " الكساندر بوهوموليتس " , فالعالم بأسراه يعرف الأطباء الأوكرانيين المشهورين في مجال جراحة القلب , وفي عام 1963 م كان الجراح " ميجولا الوسوف " من مدينة كييف أول طبيب سوفييتي من أجرى عملية تركيب صمام قلب اصطناعي ( الصمام المترالي ) , وفي هذه الأيام هناك معهد علمي لجراحة القلب والشرايين يحمل اسم ذلك الطبيب المرموق وهو يعد واحدا من أفضل المراكز جراحة القلب في العالم .

إن الطب في أوكرانيا في تطور مطرد , فمنذ فترة قصيرة حقق الطبيب الأوكراني " إيليا يميتس " الأخصائي في الجراحة القلبية لدى الأطفال اكتشافا مبهرا عندما اقترح أن يتم خلال إخضاع الطفل خديث الولادة الذي يعاني من قصور في القلب للعملية الجراحية - أن يتم نقل الدم إليه من حبل صرته , حيث أظهرت النتائج أن الأطفال العشرة الأوائل الذي تم نقل دم حبل الصرة لهم بقو جميعا على قيد الحياة - وهو الإكتشاف الأول من هذا النوع على مستوى العالم الذي أنجز من قبل أطباء جراحة القلب الأوكرانيين .


إن العلوم الطبية الحديثة تشهد تطورا متسارعا في أوكرانيا , بحيث أصبحت العيادات تضمن كراسي تابعة للكليات الطبية يجمع فيها الأطباء بين مزاولة مهنتهم الأساسية والتدريس - الأمر الذي يوفر لطلاب الكليات الطبية إمكانية اسيفاء أحدث المعلومات من منابعها هذا ويعتبر التدريب المهني أحد تلك الشروط التي يتعين على المتخرج التقيد بها ليسمح له بمزاولة مهنته كطبيب ويندرج التدريب المهني ضمن المقررات الدراسية التي تنطبق على طلبة الكلية ما بعد التخرج بحيث يجمع المتدربون بين الدراسة النظرية والتدريب العملي في المستشفى أو العيادة الطبية , وبعد انتهاء دورة التدريب المهني التي تتراوح مدتها من سنة إلى ثلاث سنوات يسمح للطبيب مزاولة مهنته ذلك هو أحد الشروط الملزمة التي يشتمل عليها نظام التعليم الطبي في أوكرانيا .