تاريخ التعليم في أوكرانيا | السفير جروب للخدمات الجامعية والدراسة بالخارج

تاريخ التعليم في أوكرانيا

في الفترة من ما بين القرنين 16 و 17 للميلاد تم تأسيس أول مركز تنويري عرفه العالم تحت عنوان مدرسة " أوستروغ " التي كانت تضاهي المؤسسات التعليمية العليا في أوروبا في ذلك الوقت وفي القرن السابع عشر تحولت آكاديمية " كييف موهيلا " إلى مركز علمي مؤثر باعتبارها أول مؤسسة تعليمية في أوروبا الشرقية . وفي القرن السابع عشر جرى افتتاح كل من جامعة خاركوف في 1804 م وكييف في 1834 م وأوديسا 1865 م , ومن بين الجامعات العريقة لابد من ذكر جامعة " يوري فيدكوفيتش " في تشيرنفتسي وجامعة إيفان فرانكو الوطنية في مدينة لفيف , وقد جرت العادة في ذلك الوقت على أن يتم تحويل المدارس الدينية إلى جامعات ومعاهد وذلك نظرا لحرص الكنائس ودور العبادة على دعم ونشر التعليم . وتصل نسبة المتعلمين في أوكرانيا إلى معدلات عالية والفضل في ذلك يعود للطلب العالي على الدراسة مقرونا بالسياسة التعليمية الحكيمة التي انتهجتها أوكرانيا منذ البداية .

من الناحية التاريخية لم تكن الأبحاث العلمية في أوكرانيا بمنأى عن التدريس الجامعي لأن الجامعات في أوروبا الشرقية منذ القدم كانت بمثابة المراكز التنويرية أكثر منها مراكز علمية واستمر الحال كما هي عليه حتى أثناء الحقبة السوفيتية التي تم خلالها إنشاء آكاديمية وطنية للعلوم التي تبنت مجال إجراء الأبحاث العلمية أما الجامعات فقد أنيطت بها مهمة التعليم والتدريس فقط . هذا وقد كان الإتحاد السوفييتي يركز بالأساس على توفير الظروف اللازمة لضمان سهولة الحصول على التعليم من خلال بناء المدارس والمعاهد والجامعات الجديدة بحيث أصبح التعليم في متناول الجميع , وقد كانت الدولة السوفييتية تحرص على إعداد خبراء و متخصصين كفء عبر تأسيس واسعة من المدارس المهنيو ومراكز تدريبية لرفع الكفاءات الفنية , واليوم تسعى أوكرانيا للتكامل مع الفضاءين التعليمي والعلمي الدوليين . بعد انضمام أوكرانيا إلى عملية بولونيا عام 2008 م يخضع النظام التعليمي الأوكراني لأصلاحات شاملة لتقريبه من الأنظمة التعليمية الأوروبية مما سيكون له دور إيجابي في إقامة تبادل للخبرات والمعرفة والابتكارات الحديثة في مجالي التعليم والعلوم .